Archive for 31 يوليو, 2009

بحبك

يوليو 31, 2009

قبل عجقة اسبوع المفاضلة والدوام والتسجيل حبيت اسرق شوية وقت وقلك ياها بكل ما تعنيه كلمة بحبك بكل حرف من هالكلمة حملته احساسي الك وبعتلك ياه للشام
يمكن لازمني هيك ربع ساعة فعلا بطقة العجقة اللي عايشينا انتي وانا
هي احد اضرار زحمة الحياة انو لا انتي ولا انا عدنا قادرين نفكر بالاول لنفكر بعدين بكلمة بحبك
مع انو بتعرفي انو اسلوبي مو شاعري بنوب ولا بعرف كتير صيغ العبارات ومع انو الغبرة والطقس وعقدة وزني الزايد وضغطي العالي وحياتي المكركبة هون كلون ضاغطين عليي بس لما بتكوني بهدوء وبترتاحي مع عجقة البلد ونق الناس اللي حواليكي وفلسفة الزملاء بالجامعة وكل من هب وشد عمشدون
وقتا انتي وانا فينا نستوعب منيح كلمة بحبك
فعلا يا ستي شي غريب بتعرفي عبالي بوسه من بين عيونه هاد اللي اخترع هالكلمة انو ب4 احرف بنختصر احساس شخصين سوا فعلا شي حلو
مع انو الاختصار مو منيح وهي من اتفاقاتنا انتي وانا
بس فعلا حلو هالاختصار
يا ريت هالربع ساعة بتطول وتصير دهر لاقدر طول هالكلمة وبطل اضغطا بس الامور مو بايدي ودايما بدي ارجع للواقع لهيك بقلك ياها برواق وبدون اي ضغط غير ضغط دمي
بحبك
طارق

Advertisements

انا انسان

يوليو 28, 2009

555

الناس في حلب مشغولة في اليومين الماضيين بخبر اعدام مغتصبي الطفلة خولة واينما اقرأ اجد الاخبار تقول الناس تتجمع وبقوة ومن ساحة لساحة لاخرى لمشاهدة مشهد الاعدام في مشهد يعيد الى الاذهان يوم اعدام المجرمين قبل عامين بساحة باب الفرج
ليس موضوع حديثي عن الجريمة بحد ذاتها فالجريمة اقل كلمة وصف فيها هي انعدام كل ما يمت للانسانية
بصلة
سموها مرض نفسي كبت ما تشاؤون لكنها بالنهاية جريمة وتستحق العقاب
المشكلة في العقاب بحد ذاته
من جهة هو الاعدام ومن جهة هو السادية لدى شعبنا
لا استطيع تقبل مشهد الاعدام بحد ذاته مع اداراكي الحااااااااااااااااااااااا

اااااد لمشهدية الجريمة لكني لا اتقبل فكرة الاعدام لم لانحاول اصلاح هذا الكبت والامراض النفسية التي تعشش بمجتمعنا ؟ لم لا نفعل مجتمعاتنا المدنية ؟ لم لا نعيد تاهيلهم مجددا لحياة اليسوا بشرا؟
ومن جهة اخرى انها سادية الناس الغريبة فقبل عامين احتشدت حلب في الساحة ليصور الغالبية منهم مشهد الاعدام وتتناقله الهواتف والكاميرات والمواقع وحتى صغار السن بدون اي وازع او تفكير بحرمة الميت
او بمدى تعلق الصغار بمثل هكذا مشهد ناهيك عن الصفير والتصفيق وكان انجازا مهما تحقق
لسبب او لاخر هي محبة هكذا مشاهد
متناسين في كلا الحالتين ان المعدوم او الذي يصورونه هو انسسسسسسسسسسسسسسسسسااااااااااااااااان
له حق الحياة وليس لاحد ان يصادر لا حياته ولا كرامته باي شكل من الاشكال
نعم لقد ارتكب جرما ويستحق العقاب لكن ليستفد ويفد غيره بالعقاب

مريض نفسي

يوليو 19, 2009

انت مريض نفسي اذا انت مجنون / بالاساس شو يعني مجنون
اذا انت مبتلى بع\غضب الرب
اذا انت شخص لا حياة لك
المطلوب عزلك تعقيدك او زتك بمشفى الامراض العقلية وماداركون ما مستشفى الامراض العقلية

ولا مرة بيفكروا الناس انو هالزلمي هو متلنا متله ومعه مشكل وفي طبيب مختص ممكن يساعده
وولا مرة فكر هالمجتمع انو الطبيب النفسي زيارته هي ممكن تحل هالازمة وبلا كل هالعقد
دايما هالناس بنشوفون كمان بياكلوا قتل وبيتمسخروا عليهون بشكل كبير وممكن بالعكس ينحبسوا عند اهاليون ويتعقدوا اكتر
يعني لليوم عنا ازممة انو ما بيصير نروح لطبيب نفسي لانو الناس رح تحكي علينا ومن ميلة تانية هيدول الناس المرضى هني مصيرون كتير ماساوي

معالي الوزير انت في سوريا

يوليو 11, 2009

وكأن اعضاء الحكومة السورية قد اعتقدوا ان الجمهورية العربية السورية هي حمهورية المالكي وابورمانة واحياء الهاي كلاس والباقي دول مجاورة
هذا ما اوضحه بالامس وزير الثقافة السورية اثر افتتاح مشروع ماوراء البحار لشركة قطرية يقوم على شقق سكنية في يعفور
حديث وزير الثقافة كان خاليا من اي شئ له علاقة بثقافة هذا البلد الذي يثبت يوميا ان علاقتنا به هي حب من طرف واحد
الوزير يقول مشاريع الاستثمار لمن لديه المال وهذه المشاريع ليست لفقراء البلد او ذوي الدخل المحدود ومن لديه المال فقط يستطيع ان يكون له حصة في استثماراتنا
فلياتي الاثرياء اذا ليعيشوا الرفاهية وليتبهدل ابناء هذا الوطن المسكين
عذرا يا سيدي الوزير هناك احياء اخرى في دمشق وغيرها تنظر ما وراء البحار اكثر من ذوي الهاي كلاس
الا تصدقني ؟
جرب بنفسك انقطاع الكهرباء لساعتين في زحمة دمشق الخانقة ثم اجبني
وحسابي على الفيس بوك بدا واضحا لك مع رسالتي

يا بنت انتي البيت

يوليو 11, 2009

بالامس كنت اتابع حلقة من مسلسل اهل الغرام حيث يدور حوار بين زوجين تسال الزوجة زوجها من انا فيجيبها انت البيت
في الوهلة الاولى شعرت بالصدمة لكني لاحقا تذكرت
فالمراة في بلادي مهد الحضارة هي العاملة في الحقل والرجل يتفرج وهي الملعون نفسها في العمل والرجل يتفرج ( لا اعمم )
ولا زلت اذكر انتقاد احد زملاء الدراسة دخول صديقة مشتركة لنا كلية الطب بقوله: كتير عليها يعني اخرتا لبيتا وجوزا الرب خلقون لهيك مهمة
اجل يا ايتها المراة انت في النهاية البيت وشعار انسترت هو الحكم المفروض عليكي من هذا المجتمع الذكوري عاجلا ام اجلا والا فانتي ( اللهم عافينا )
هكذا يا نساء سوريا يفكرن بكن والويل لمن تخرج عن هذا القانون في +++++++
بل ويستعدون لقتلكن ان شككن او قرروا الشك بكن بنسبة 1%
الا لعنة كائنات الارض والسماء على هذا الشرف
نعم في الواقع المراة لدينا نائية في البرلمان ووزيرة ومديرة عامة وسيدة مجتمع لكن انظروا الى ال95% الباقيات انهن البيت ببساطة
عذرا سيداتي لكنه الواقع
ابتسمن انتن في سوريا