زمن الوصاية

منذ ايام وفي جلسة بين عدة اصدقاء  طرح سؤال  ماذا لو دخلت كافتيريا او مطعم ووجدت اختك مع احدهم  وبطبيعة الحال تناوبت الاجابات بين القتل والحبس واجمعت على افهام الفتاة خطأها  اي خطأ؟ لا اعرف

يتكرر المشهد ايضا  مع سؤال عن كتاب يقول احدهم اترضى ان تقرأ أختك هكذا كتاب  او ان تدخل هكذا مكان؟؟؟؟

في تدوينة سابقة تحدثت عن حمى الرجال وحتى النساء انفسهن احيانا بالوصاية الذكورية عليهن تحت مفاهيم الدين والقوامة ونقص العقل والدين وانجرار الفتاة بسهولة

والصورة هنا تتكرر بسهولة لابد ان نكون اوصياء على الفتاة بعقلها وقلبها هي دوما المخطئة ونحن دوما على الصواب والويل ثم الويل ان اخطأت العقاب ات لا محالة حتى ان كان الامر مجرد افهامها الخطأ

الا لعنة الله على هذه الوصاية

المضحك اكثر من هذا كله ان هذا الشااب المتبجح بوصايته يجمع في دماغه عقليتي باب الحارة ومهند  في كلا التناقض الواضح جدا

Advertisements

2 تعليقان to “زمن الوصاية”

  1. BASMA Says:

    لمست عين الحقيقة

    سلامي لك

  2. tarekalhamid Says:

    تحياتي الك بسمة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: