على طريق بيروت دمشق

لكل منهما  سحرها الخاص  دمشق بحاراتها الضيقها وما تبقى من ابوابها السبعة بحمائم امويها  وتوابل بزوريتها  بادارج مهاجرينها بشوارع مزتها وبيروت  باشرفيتها وبحرها وغلايينها وساحة نجمتها

اتساءل هل ياتي يوم وتتحد هاتين المدينتين  ثقافيا على الاقل؟ متى ستخلع دمشق قناع زحمتها المرورية واختناقها الحاد وتنزع بيروت غطاء الصخب السياسي والطائفي وحفلات اللعي اليومية  ؟

يا شباب بيروت مدوا ايديكم ويا شباب دمشق مدوا ايديكم واتحدوا

Advertisements

2 تعليقان to “على طريق بيروت دمشق”

  1. yasmin Says:

    تأكد انه سيأتي يوم
    احفادنا سيسألون السؤال نفسه
    مؤلم ما يحدث حد الاختناق احياناً

  2. رجل من ورق Says:

    تحية الك ياسمين

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: