Archive for 29 ديسمبر, 2009

حصاد فني متغير

ديسمبر 29, 2009

عام 2009 كسابقه 2008 وكتاليه 2010 مر وسيمر  زي ما هوي لا جديد ولا تجديد الا في ماندر الفن العربي لم يات بجدبد  الا في ما ندر  والباقي كان تكرارا

+- المسرح العربي ميت بامتياز  وولولا  تميز الشابين رامز الاسود ونوار بلبل في سوريا  ومحاولات اخرى في دول عربية اخرى  لاعلن نهاية المسرح

+-السينما السورية تطبق المبدأ القائل  تعلم الاخراج في 5 ايام دون معلم  وتسير به  ولعل مهرجانها السينمائي الاخير مثال واضح   ربما علي ان استبعد جود سعيد من هذه التراجيديا  لانه كان حالة اخرى

+ وحدها الدراما السورية كانت مغايرة هذا العام فرسخت للاعمال الاجتماعية  وبرزت بصمات واضحة فيها

+ المثنى صبح كان متالقا في الدوامة  ومعه سلوم حداد وايمن زيدان الذي عاد بقوة  لملعبه القوي

+سلافة معمار كانت نجمة هذا العام  بدور يعد من اقوى ما قدمت في زمن العار الذي اكتشفت به رشا شربتجي عوالم جديدة في حياتنا

+ بسام كوسا يثبت انه الرقم الصعب دراميا فادائه في سحابة صيف كان مميزا جدا

+ بطاقة شكر لكل من طاهر ماملي والموسيقى التي سحرنا بها  ومصطفى الخاني الذي فتحت له ابواب كبرى بفضل ادائه الذي انقذ نمطية باب الحارة

+ بطاقة اخرى لسيف الدين سبيعي وحصرمه الشامي الذي سافرد له مساحات اكبر  قريبا حال انتهائي من متابعة العمل

+ عربيا الدراما اللبنانية ما زالت مكانك راوح  والمصرية  لم استطع  مشاهدة  اغلبها  الا ان نور الشريف ويسرا لفتا النظر هذا العام  وما زال امام الدراما المصرية الكثير  لتلحق بقوة العمل السوري وهذا رايي

+ في السينما لايزال خالد يوسف الرقم الصعب بين افرد جيله  وافلام مصر مستنسخة من هوليود في كثير من اللقطات ويسجل لخالد الصاوي تالقه في شخصية السمسار اللبناني في فيلم السفاح

+ موسيقيا لم يات غالب الفنانين  بجديد  يستحق ان اتوقف عنده  الا مع فضل شاكر وافترقنا  او  تجدد كارول صقر في  غلطان كتير وكذلك وائل جسار في غريبة الناس  اما الباقون  فلم ار فيما قدموا اي جديد وشهد برمدا التي انتظرناها طويلا  لم  تقدم بالنسبة لي بصمة واضحة 

+ لا استطيع الا ان اختم  بشكر كبير للمبدع مالك جندلي

انا بنت

ديسمبر 2, 2009

عذرا يا ال حواء لكنني اليوم لست بموقف المدافع عنكن  بل مهاجما وبشراسة شديدة

فكل حملاتكن ودعواتكن للتحرر والمساواة معنا  تصطدم بعبارة انا بنت  ما فيني 

ما ان  يطلب من اي منكن طلب ما حتى اصطدم بعبارة  ما فيني  انا بنت  انت شب فيك تعمل هيك

دفع الحساب بالمطعم  لابد ان يقوم به الشاب  حمل الحقيبة يقوم به الشاب التسوق  بات يقوم به الشاب في الباص على الشاب ان يقف لتجلس الفتاة

بحياة الله شو نقصكون عنا؟ لسا ماشييلي بسيرة انا بنت ما بقدر احمل هالغرض ولا فيني امشي هون ومابعرف شو  وبس شاطريلي بالمناداة بالحرية والتحرر من سلطة الرجال

تحرروا من حالكن بالاول