بين الماجدة ورجل من ورق



كان صباحا جميلا بلا شك اليوم حين تفقدت موقع شباب السفير فوجدت الحوار الذي انتظرته طويلا بين الشباب العربي والرائعة بصوتها وحضورها  ماجدة الرومي

شكرا ماجدة على الحوار اللطيف وساقتطف الاسئلة التي طرحتها على الماجدة لاضعها هنا مع اجابتها واعتز بها مع الملاحظة أن الاسئلة قد شاركني بطرحها عدد من الزملاء في الموقع

رجل من ورق:

لماذا أنت حريصة دائما على تقديم قصائد نزار قباني وسعيد عقل بألبوماتك لكنك لست كذلك مع محمود درويش وانسي الحاج وحبيب يونس، ولماذا لم تتعاملي مرة أخرى مع الشاعر هنري زغيب؟ هل صحيح انك سوف تتعاملين مع الفنان خالد عبد الرحمن في قصيدة عنوانها حب البسطاء؟ وكذلك مع أصيل ابو بكر في قصيدة لنزار قباني تحمل عنوان رسالة؟
كيف تقيمين تجربتك مع الدكتور عبد الرب إدريس في أغنية الحب والوفاء

الماجدة:

جميع هؤلاء الشعراء أحترمهم احتراما كبيرا. لكن المسألة أن نزار قباني تخصّص في أغاني الحب، وأنا أحب شعره. ولأنني، كما أشرت سابقاً، في هذا الوقت من عمري أرغب بالغناء للحب والمواضيع الجميلة التي تشعرني بإيجابية الحياة والدنيا، قبل أن ينتهي العمر. لكن ذلك لا يعني أبدا أن لا علاقة لي مع هؤلاء الشعراء، أو أنني لا أحبهم. على العكس تماما.
فيما يتعلق بخالد عبد الرحمن، وكذلك مع أصيل أبو بكر لا تعاون حالياً. أما تجربتي مع عبد الرب إدريس فأحبها كثيراً. أحب ألحانه جداً. لها نكهة خاصة. وهذه النكهة أحب أن أضيفها إلى عملي. في الألبوم المقبل هناك تعاون بيننا في أغنية سعيدة جدا بها، ونتوقع لها النجاح.


رجل من ورق:

متى موعد صدور الألبوم الجديد؟ وما هو عدد أغانيه؟ وهل فعلا هناك تعاون مع موزعين أجانب؟ ولماذا التأجيل أو التأخير في إصدار ألبوماتك؟
هل هناك فيديو كليب (مع نادين لبكي ربما)؟ وهل ترين أن نادين لبكي قدمتك بشكل متجدد من خلال كليب اعتزلت الغرام؟ ولماذا لا تصورين كليباتك كما كنت سابقا، كالجريدة وكن صديقي وعيناك وانا عم بحلم؟

الماجدة:

الألبوم الجديد في الخريف ربما. نعمل عليه بشكل مكثف، لكنني أتأنى في الاختيار والعمل. عدد الأغاني لن يقلّ عن 13 أغنية، وربما تصدر في قرصين معاً (double CD). وفيه أغانٍ من ألحان ملحم بركات، كاظم الساهر، جان ماري رياشي، طارق أبو جودة وغيرهم..
لم أتعاون فيه مع موزعين أجانب. أغلبية الأغاني عمل عليها جان ماري. وأغنية كاظم لم نعرف بعد من سيتولى توزيعها.
أما الكلمات، فهي إلى جانب قصيدة نزار قباني، أغنية لنزار فرنسيس، والباقي تقريباً من كلماتي أنا، ومنعا لأي التباس في هذا الألبوم سأكتب اسمي بشكل علني.
سابقا كنت أكتب بأسماء مستعارة أو تحت أسماء شعراء مختلفين، مثل أغنية اعتزلت الغرام. الأغنية هذه، ولأول مرة أعلن ذلك، هي من كلماتي. وللأمانة، صدرت تحت اسم نزار فرنسيس الذي استبدل كلمة خيالك بكلمة طيفك (رح يبعد عني)، بناء لرغبة ملحم بركات.
تأخير الألبوم سببه التأني في اختيار النصوص، والعمل الجاد عليها، وأيضا العمل على الألحان. أتمنى طبعاً لو أستطيع الإنتاج أكثر، لكني لا أقبل بإنتاج سريع وغير جدي، لا يليق بالمستمعين والجمهور.
بخصوص التصوير، لا أستطيع الآن تحديد عدد الأغاني التي ستصور، أغنيتان ربما، وآمل أن أتعاون مع نادين لبكي في إحداها.
شخصياً، أحب كليب اعتزلت الغرام. ربما تعوّد عليّ البعض بطريقة معينة. لكن أنا لست “فوتو كوبي” عن نفسي. نحن نتغير مع الأيام وتطوّر الحياة، وكل جديد أراه يليق بي وبشخصيتي وباعتزازي ورصانتي بالحياة، أستطيع أن أضيفه، وأنا سعيدة به.


رجل من ورق:

في حوار لك مع مارسيل غانم قلت لو كنت مكان السيدة فيروز لما ذهبت لدمشق، هل حان الوقت اليوم لنراك في الشام تغنين لجمهورك الكبير يسعد مساكن يا أهل الشام؟ ولماذا هناك انطباع لدى بعض الناس بأنك تكرهين سوريا؟


الماجدة:

غير صحيح أنني أكره سوريا. زرت سوريا قبل أسبوع تقريباً. التقيت فيها بوزراء، وبناس طيبين ومحبين، واستقبلت فيها بترحيب واحترام. وما قلته بالنسبة لفيروز قلته في ظروف محددة مرتبطة بوقت محدد. أحب أن أغني في سوريا ولأهلها. هذا شعب طيب أكن له تقديراً عظيماً.
ليس لدي شيء ضد سوريا، حتى أنني أعتبرها دولة ذات هيبة، ويجب أن نحتذي بها. وأتوجه لمن يقول أنه يريد أن يبني دولة في لبنان، لينظر إلى سوريا وليرَ كيف صارت دولة بجهود مؤسساتها وأهلها.
لست ضد سوريا، ولا ضد أن نكون على أحسن علاقات مع بلد جار لنا وعلى حدودنا. لكنني ضد أن يضع أحد في لبنان مصلحة في الاعتبار غير مصلحة البلد العليا. أي مواطن يحترم شرف هذه الأرض، لا يقبل ذلك.
أقبل أن أكون عدوة لمن يعتبر هذا الكلام تواطؤاً، لكن لا أقبل أن أساير على حساب وطني. أموت شريفة بقدر ما خلقت شريفة.
من الغريب أن يكون لموقفي الوطني الذي عبّرت فيه عن نفسي كمواطنة صالحة من لبنان، هذا الصدى والبعد الإيجابي في سوريا، في الوقت الذي أواجه فيه هنا في لبنان بالاتهامات والأقاويل.


رجل من ورق:

في أغنية بيروت يا ست الدنيا تقولين: وأهديناك مكان الوردة سكينا. كيف السبيل اليوم إلى أن نهدي بيروت الورود، وبأي سكاكين نذبح أوردتها اليوم برأيك؟

الماجدة:

بسكين الدين للأسف .الدين يجب أن يكون لله والوطن للجميع .أتصورأن هذا هو الحل للبنان ليكون مكاناً نستطيع أن نعيش فيه جميعنا

شكرا ايتها الرائعة

Advertisements

8 تعليقات to “بين الماجدة ورجل من ورق”

  1. طبشورة Says:

    جميل جدا ً جدا ً ..

    تحيّة للماجدة و لرجل من ورق ..

  2. lamis Says:

    رائعة الماجدة وحديثها رائع و أسلوبها بالحديث يشعرك بالراحة و أنا شفت مقابلتها بوقتها وهي ما بتحكي على سورية بطريقة مو حلوة
    شكراً كتير إنك شاركتنا بهالمقتطف ونياااااااااااااااااااااااااااالكون عنجد

  3. the anemone Says:

    “”” الدين يجب أن يكون لله والوطن للجميع “”

    و قبل ذلك علينا ان تنعلم كيف نفهم الدين .. لفهم انفسنا و فهم الاخرين و فهم الله ..

    =======

    تحية مسيو

    شكرا الك

  4. احمد بكداش Says:

    حياتي اته …………………

    لك التحية وللرائعة ماجدة .. كل الحب والاحترام والقدير

  5. دندنة قيثارة الوجد Says:

    حوار شيق .. سلمت الأنامل

  6. farah Says:

    لم ولن تقلّ روعة .. الماجدة .. ماجدة ..

  7. رجل من ورق Says:

    شكرا لكم جميعا تقبلوا تحياتي لكم

  8. Lamees.n Says:

    وما أدراك من ماجده الرومي …. اعجـاب خاطئ

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: