لول وادي الذئاب واخواتهم

 

قد  يستغرب البعض من العامل المشترك بين برنامج  يفترض انه كوميدي ومسلسل حقق حضورا كبيرا  لكنه عامل  اجده واضحا بينهم وبين اخواتهم من البرامج والمسلسلات  وهي الاسفاف  الزائد  والاغراق في مشاهد ومصطلحات تشكل خطرا على الاطفال قبل غيرهم

لول الت\ذي تعرضه الشاشة البرتقالية  برنامج  يجمع الاباحية والعنصرية والسخرية الوقحة من الاشخاص بمختلف الالوان والجنسيات  ورغم كل شئ يحظى بجماهيرية كبيرة   من وجهة نظري هي جماهيرية التنفيس   عن المشاهد  فقط  لا ارى في ما يقدم اي نكتة  بل هي  قمة  الفوقية تجاه  الشعوب وخاصة الفلسطيني ويجاريه برامج اخرى بالضحك الوقح على الفلسطيني والسوري  ناهيك  عن مفردات الاباحية الصرفة  والحديث الصادر عن اشخاص يفترض انهم  من  خط  رفيع 

حسنا  قد يكون الحل  بتغيير المحطة  هذا جيد  ولكن  بالنسبة لي لا اراه مناسبا  للعرض ويشوه  الكثير  من القيم    وخاصة بوجود هامش ضيق بين الضحك والسخرية 

اما وادي الذئاب والذي خطف الاضواء ببوليسيته المبالغ فيها دوما وخاصة انه بات واضحا ان شركات الانتاج التركية فهمت عقلية المشاهد العربي وحبه  للرومانسية المفرطة والاكشن المبالغ فيه واللعب عاوتار القومية والوطنية  وكان  المخلص الاكبر جاء

ولكن ماذا عن مشاهد الاعدام والشنق التي تتوالى  بدون توقف وماذا عن مشاهد  القتل  المفرطة  ؟ اتفهم ان المسلسل بوليسي  ولكن  هذا ليس مبرر لمشاهد  الاعدام المتكررة بدون مبرر منطقي  هذا يحوله لمسلسل دموي مع تكاثر المشاهد المتعلقة به على اليوتيوب وغيره فما بالنا ان تابع الاطفال مثل هذه المشاهد  ؟

ولي عودة في تدوينة قادمة عن الدراما التركية

المسؤولية للاهل  صحيح مئة بالمئة ولكن لصناع الدراما دورهم  بهذا الامر 

ويبفى الامر وجهتي الشخصية  دون ان فرضها على احد

Advertisements

3 تعليقات to “لول وادي الذئاب واخواتهم”

  1. بشر Says:

    * بالنسبة لبرنامج لول فقد نصحني صديقي بمشاهدته (وما أجملها من نصيحة) وجدت أنه برنامج في قمة التفاهة أعتقد أن القناة تابعة للجنرال ميشيل عون فهل ياترى يرضى عن هكذا برنامج ؟؟؟؟
    ** أما بالنسبة لوادي الذائاب فأنا معك من ناحية أنهم أفرطوا في إستخدام هكذا مشاهد لكنني وكما كتبت عنه فأنني وجدت أن عنصر التشويق أقوى عنصر في هذا المسلسل حتى أنه أقوى من البوليسية ذاتها … كنت أرفض مشاهدة المسلسلات التركية إلا أن تابعت هكذا مسلسل (صراحة يجب الحد منه قليلا ً 😀 )
    *** في معرض حديثك القادم عن الدراما التركية أتمنى أن لاتنسى مسلسل صرخة حجر الذي أراه أول مسلسل ينقل صورة معاناة أهلنا في فلسطين وقد حقق جماهيرية عربية واسعة خصوصاً مشاهد تصوير وحشية الصهاينة وقتلهم للحجاج القادمين إلى غزة …. مسلسل رائع في الحقيقة .
    تحياتي ؛) .

  2. رجل من ورق Says:

    عزيزي بشر
    هبك برامج هدفها اعلانات وخود لقلك
    بالنسبة لوادي الذئاب بلش يحسسني انو مشروع باب الحارة التركي باجزائه المتوالية
    تحياتي

  3. Khadija.april Says:

    كان أحدهم يقول:”بالفعل التلفاز امر مهم جدا، كلما فتحه أحد غادرت إلى الغرفة المجاورة لأقرأ كتابًا” ربما لا يجب أن نشيح بأنظارنا عن التلفاز كما يريد لنا ولكن يجب أن ندرك الدرجة التي وصل إليها، التطرف في البرامج المختلفة يجلعها متشابهة لأنها تقدم محاكاة غريزية في كثير من الأحيان لشعب محاصر بفعل فواعل… برنامج “لول” سمعت عنه بالصدفة البحتة ولم استطع ان أكمل خمس دقائق منه لأنه أتى في هذا الوقت تمامًا ليخبرنا أننا فحول فراش لا فحول كتابة… بالإضافة إلى عدم تلائم المحتوى كليًا مع تركيبة الأسرة العربية التي يرى فردها نجمه يغرق في بحر من الضحكات لسبب مخجل، أما وادي الذئاب لم أشاهد منه إلا مشاهد سريعة ولكني شاهدته على أرض الواقع حيث يعمد الأطفال إلى تقليد مشاهد العنف بالأخص ويطلقون على أنفسهم أسماء الشخصيات فيه ويتقيدون بها، أتسائل في النهاية عن مخرج لهذا التعليب الفكري وعن مصدر آخر يحكم مجتمعنا… طرح موفق ورؤية جديدة.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: