Archive for 30 أغسطس, 2010

بين تيم حسن ورجل من ورق

أغسطس 30, 2010

هو من يتراوح تقييمه لدي بين النجم الساطع المتالق وبين النص نجم ثم ربع نجم ولكنه بكل الاحوال نجم . في سوريا والخليج ومصر هو فنان يمتلك القدرة على تجسيد الدور باسلوب يحفز المشاهد على المتابعة . قد نخرج من المشهد او العمل مدهوشين واحيانا مستائين من المبالغة ولكنه يعرف كيف يقدم الشخصية بطريقة جميلة.

تيم حسن في حوار شاركت به مع شباب السفير وحديث دار عن الدراما وعمله الاخير اسعد الوراق هذه اسئلتي وهذه اجابات تيم :

هل نستطيع اعتبار أسعد الوراق ضمن أعمال البيئة الشامية؟ وهل تعتقد أن هذا النوع من الأعمال الدرامية يشوه التاريخ الدمشقي أم هو حالة جماهيرية يحبها الجمهور على امتداد الوطن العربي؟

لا أميل إلى اعتباره مسلسل بيئة شامية. وإن كنت اعرف انه لن يحسب إلا هكذا، أو ربما بشكل الأدق: يراد له هذا. بل أميل إلى اعتباره من الأعمال المأخوذة عن الأعمال الأدبية. فعملنا مأخوذ من قصة الله والفقر للأديب صدقي اسماعيل.
ما أخشاه عندما تندرج الأعمال تحت مسمى واحد أن تظلم بحكم اختلاف الغايات عند كل فريق أو عند كل مسلسل، وإن كانت كلها تطرق نفس الباب وهو قلب الجمهور. ولكن السؤال هو كيف تقدم هذه الأعمال وبأية مضامين لتصل إلى هذا الجمهور.

ما الذي تفكر به في شخصية اسعد الوراق وخاصة أن هذا العمل مترسخ في جيل الكبار من السوريين ويذكرون أداء الراحل هاني الروماني لشخصية اسعد؟

شخصية جديدة بالنسبة لي بكل مفرداتها. وأنا أحب الجديد وأكره التكرار وابتعد عنه ما أمكنني ذلك.
أما عن رسوخها في الأذهان، فنعم. هي راسخة في ذهن من شاهدها وهم كثر، وهناك من لم يشاهدها، وربما هم كثر أيضاً. فإعادة أعمال جميلة ومؤثرة في الحالتين أمر ممتع حتى الآن، والأمور بخواتيمها. فهذه أول مرة في سوريا، وربما هي من بواكير التجارب في العالم العربي أن تعاد الأعمال الكلاسيكية. واعتقد انه سيكون باباً لإعادة الكثير من تلك الأعمال. وهنا لا بد من ذكر أداء الراحل الكبير هاني الروماني الذي أدى هذه الشخصية وكثير من الشخصيات بأداء مميز وحضور طاغي.
وعن شخصية أسعد فأنا أتعامل مع شخصية جديدة تماماً، لأن القصة كما هي في مسلسلنا الجديد جديدة بأحداثها والكثير من خطوطها وتفاصيلها. فهنا لا منافسة ولا مقارنة ـ وهي الكلمة الأدق ـ مع الكبير الروماني، ولكن بحث جديد في شخصية جديدة نسبياً..

أين هو موقع الدراما السورية اليوم؟

الدراما السورية أراها جيدة

 

في العام 2008 مسلسل “صراع على الرمال” ورغم الضخامة الإنتاجية لكنه لم يعرض على كثير من الشاشات. هل يشعرك هذا بالغبن إزاء عدم الانتشار؟ وهل ستكرر التجربة في الأعمال البدوية إذا عرض عليك نص جيد أم تكتفي بمسلسل “صراع على الرمال”؟

من الصعب بالنسبة للعمل البدوي أن ينتشر انتشاراً كبيراً وذلك بحكم بيئته ولهجته. ولكن ما حصل في صراع على الرمال اعتقد انه تخطى المحلية قليلاً إلى الجمهور العربي بسبب ارتباطه ولو جزئيا بالتاريخ، مما يعطيه زيادة في المصداقية ويفتحه أمام عدد أكبر من المشاهدين.

قراءة درامية ثانية

أغسطس 24, 2010

اكمل هنا ما بدئته الاسبوع الماضي عن الحال الدرامي الذي نشاهده هذه الايام

الصندوق الاسود:

باستثناء جهد مدير التصوير سامر الزيات لم ار اي شئ ملفت للنظر في العمل النص يبدو ناققصا وهناك دوما شئ مفقود اما الاخراج فلم ار به اي مشجع على المتابعة وهي على ما اظن تجربة المخرج سيف الشيخ نجيب الاولى  اما حضور الممثلين فليس به اي جديد  اداء منى واصف كعادته ولكننا تابعناه في اعممال سابقة اكثر من مرة  .

تخت شرقي:

اجتماع رشا شربتجي مع يم مشهدي  يعطي انطباعا ان عملا بسوية يوم ممطر آخر هو في طريقه الينا عمل  من واقع الحياة التي نعيشها بتفاصيلها  بكلمات اخرى هي دراما الطبقة الوسطى  وفي الواقع لم يخرج تخت شرقي عن هذا الخط الجميل رغم حجم الجرأة الزائدة هذا العام  وهي جرأة ماخوذة من عالمنا . باعتقادي ان العمل يستحق المتابعة اكثر واكثر بعد شهر رمضان  . اداء قصي خولي ورنا شميس وسوسن ارشيد  يستحق التنويه

أسعد الوراق:

منذ ان علمت باعادة انتاج العمل الاكثر رسوخا في ذاكرة السوريين  ايام السبعينات دارت في بالي تساؤلات كثيرة حول قدرة الكاتب والمخرجة على تقديم صورة جديدة للعمل بالتاكيد المهمة صعبة على جيل يعرف من هو اسعد الوراق ومن هي منيرة  اما جيل الشباب فالامر عادي بالنسبة له وبالحالتين التحدي كان ناجحا  فتمكنت رشا شربتجي من تقديم رؤية مختلفة عن حارات الشام وبنفس الوقت حضور مميز لتيم حسن وامل عرفة . عمل جميل جدا ويستحق هو الاخر المتابعة بتفصيل اكثر واكثر بعد الشهر .

ذاكرة الجسد:

عمل هو الاخر اثار تساؤلات كثيرة  فرواية مليئة بالسرد كيف يمكن ان تتحول لمسلسل ثلاثيني ؟ الحلقات الاولى كانت نسخة طبق الاصل عن الرواية لكن المسلسل اخد شيئا فشيئا بالبرود والملل اصاب باقي الحلقات باطالات لا مبرر لها , يسجل للعمل اعادته للغة العربية الفصحى وموسيقاه التي ابدع بها شربل روحانا

بقعة ضوء:

نصيحة مني ان تتوقف اضاءة هذه البقعة بعد ان ادت قسطها للعلا وانتهى الامر  منذ سنوات عدة  لكنها لعنة الاجزاء  ليسقط الجزء السابع في الاطالة والنمطية والمباشرة الواضحة بالنص والاخراج

افتقدنا كثيرا اللوحات المميزة التي شاهدناها في الاجزاء الاولى ولا يبدو اننا سنراها مجددا

في البرامج المقدمة: لم يحفزني اي برنامج على المشاهدة اكثر من 5 دقائق وبعضها من الدقيقة الاولى اعلن اعتزاله الخارطة البرامجية لهذا العام  البعض منها يدفع مبالغ سوبر ضخمة ليستضيف وجوها نعرفها وحفظناها والبعض الاخر لم يات بجديد  سوى بالديكورات  اما الفوازير فلم تنجح في ابعاد صورة شريهان ونيللي عن ذاكرتنا  وتبقى الماساة في صاحبة الالقاب الرنانة ومسلسلاتها التي لا تتوقف

اخ يا زمن

قراءة درامية اولى

أغسطس 17, 2010


6أايام كانت كفيلة بالنسبة لي لتكوين الصورة الاولية عن دارما هذا العام  مع متابعة يفرضها كل ما من حولي واقتصرت على الدراما السورية  لقراري التفرغ لمصر والخليج بعد شهر رمضان .فكيف توجهة دفة الدراما السورية هذا العام وهي التي وعدت بالكثير ؟


ما ملكت أيمانكم :

نجدت انزور عائد بقوة هذا العام في عملين  لا يشبه احدهما الاخر  ساكتب في الاول لاترك الثاني للتدوينة القادمة , عمل يرصد الفكر الاصولي والمتشدد في الشام وعلاقات رجال الاعمال والفساد والتي يذهب ضحيتها دوما اضعف الطبقات الاجتماعية   . النص بالنسبة لي جيد لكنه  ليس بالخارق وتوقعت اكثر من هالة دياب بعد الحور العين اما  اداء الممثلين فليس فيه شئ ملفت للنظر لكن شخصية توفيق التي يجسدها الفنان مصطفى الخاني تنبئ بالكثير الكثير  لنتابع اذا


أهل الراية :

مع تسلم مخرج الحصرم الشامي للعمل اتوقع منه الكثير وهذا ما بدا واضحا في معالجة النص والتعاطي مع الشخصيات  وفي الواقع ان العمل هو الاكثر تماسكا ونضجا  بين مسلسلات البيئة الشامية لهذا العام  اداء عباس النوري متميز ولم يسقط في فخ ابو عصام الحارة كذلك الامر مع ايمن رضا وكاريس بشار ولكني لم ار الامر نفسه مع قصي خولي لا ادري


باب الحارة 5: المعادلة واضحة بالنسبة للمحطات: مسلسل جذب المشاهدين = اجزاء أخرى= متابعة اكبر= اعلانات اكثر = ربح اكثر

وفي المقابل فلتذهب دمشق وحارتها اينما يريد المعلن والمنتج ان تذهب وخاصة مع حديث عن جزء سادس من الالياذة الضخمة , الم يحن الوقت لاغلاق هذا الباب المخلع بالاساس؟

الايجابية الواضحة الوحيدة فيه هي استمرا شخصية النمس التي يبرهن من خلالها مصطفى الخاني على اداء درامي خطير

أبو جانتي ملك التكسي:

فكرة العمل نبعت من لوحة في بقعة ضوء عام 2002 ومن يومها ترسخت شخصية ابو جانتي في ذهن الناس ليعود صاحبها سامر المصري لاحيائها  والتميز بها  باداء خفيف وبعيد عن التصنع والتكلف وهو ما يبرع به برايي اكثر بالف مرة من عكيد الحارة , اقول لسامر المصري: خليك  هنا  بلاش تفارق  هذا الخط الدرامي


وراء الشمس:

اعتقد انه سيكون الابرز هذا العام  بنص يكتبه محمد العاص يبدو انه الاكثر تميزا  له وبمضمون ملئ بالمشاعر الانسانية التي نشعر في كثير من المشاهد  بحنين  لايام  خلت  ويسجل للعمل ككل تقديمه شخصية طفل مصاب بمتلازمة داون في خطوة غير مسبوقة في الدراما السورية  اما  اداء الكبيرين  بسام كوسا ومنى واصف  فهما نجمين عالميين  بجدارة ودوره هذا سيشكل نقطة مهمة جدا


ضيعة ضايعة 2:

كل ما في هذا العمل جميل النص والاخراج والتمثيل البسيط الرائع لجمِيع ممثليه فممدوح حمادة كاتب يعرف كيف يصيغ احداث كل حلقة لتعبر  عن حياتنا وعالمنا الذي نعيش ولكن بوجهة نظر أم الطنافس الضيعة الضايعة اما الليث حجو فنقلنا لاجواء ساحرة مع شخصيات بسيطة لكنها محببة للناس   هناك شخصين في العمل يستحقان الشكر ايضا وهما  عبد الناصر شحادة مدير التصوير الذي تعاطت كاميراته مع البيئة بطريقة تخلو من الاستعراض وبنفس الوقت متوازنة وجميلة  وكذلك الامر مع مصممة المكياج ردينة ثابت التي اهتمت بادق تفاصيل كل شخصية لتجعلها تشرح نفسها بنفسها


يتبع …………ِ

بين محلم بركات ورجل من ورق

أغسطس 7, 2010

اتفقنا ام لم نتفق مع افكاره فان موسيقاه تدخل للقلب والاذن بدون استئذان لايخلو اي حوار اوحديث له من مواقفه التي تستفز احيانا وتكون منطقية احيانا اخرى ولكنه ابو مجد ببساطة هكذا استطيع اختصار هذا الكبير الذي بدنا مليون سنة لنعرف مين هوي

ملحم بركات في حوار مع شباب السفير كان لي ان اشارك بجزء من الحوار هذا هو

هل تعتبر أن نجومية وليد توفيق أو راغب علامة أو أصالة باطلة بحكم أنهم لم يغنّوا بلهجات بلدهم الأم كثيرا؟
شارك في السؤال: طارق حميد

طبعاً. كيف يمكن أن نقول عن أحدهم أنه فنان لبناني وكل أغانيه باللهجة المصرية مثلاً. كيف يحافظ الفنان على شرفه وهو يغني دائما بغير لهجة بلده. “هيدي خيانة”! وما ينطبق على الفنانين اللبنانيين ينطبق على غيرهم أيضاً.

هل ما زالت نجوى كرم هي الأولى في لبنان؟
شارك في السؤال: طارق حميد

صح. الفنانة الأولى في لبنان، وعلى شباك التذاكر والحضور. طبعاً.

ما هي المشكلة مع شركة روتانا وهم دوما يشتكون من طلبك أسعار خيالية؟
شارك في السؤال: طارق حميد

لا مشكلة مع روتانا (مستغرباً). وغير صحيح أبداً، مسألة “الأسعار الخيالية” لم تطرح من قبل.

صحيح إذا أنك قمت بإعداد موسيقى خاصة لجنازتك (بعد عمر طويل)؟
شارك في السؤال: طارق حميد

صحيح. “حضرت موسيقى أنا وطيب حتى كرم حالي بعد ما موت”. تكريم الفنان يفترض أن يكون في حياته. لكن الدولة غير مهتمة، لا بحياة الفنان ولا بموته. “قلت بهتم أنا بموتي”.

هكذا هو ملحم بركات الذي يعتقد انه صار بدنا حريق موسيقاه تجبرك على ان تبقى تستمع مرات ومرات مرات دون ان تتفق معه بالضرورة بما يقوله

شكرا ابو مجد  شكرا شباب السفير