قراءة درامية ثانية

اكمل هنا ما بدئته الاسبوع الماضي عن الحال الدرامي الذي نشاهده هذه الايام

الصندوق الاسود:

باستثناء جهد مدير التصوير سامر الزيات لم ار اي شئ ملفت للنظر في العمل النص يبدو ناققصا وهناك دوما شئ مفقود اما الاخراج فلم ار به اي مشجع على المتابعة وهي على ما اظن تجربة المخرج سيف الشيخ نجيب الاولى  اما حضور الممثلين فليس به اي جديد  اداء منى واصف كعادته ولكننا تابعناه في اعممال سابقة اكثر من مرة  .

تخت شرقي:

اجتماع رشا شربتجي مع يم مشهدي  يعطي انطباعا ان عملا بسوية يوم ممطر آخر هو في طريقه الينا عمل  من واقع الحياة التي نعيشها بتفاصيلها  بكلمات اخرى هي دراما الطبقة الوسطى  وفي الواقع لم يخرج تخت شرقي عن هذا الخط الجميل رغم حجم الجرأة الزائدة هذا العام  وهي جرأة ماخوذة من عالمنا . باعتقادي ان العمل يستحق المتابعة اكثر واكثر بعد شهر رمضان  . اداء قصي خولي ورنا شميس وسوسن ارشيد  يستحق التنويه

أسعد الوراق:

منذ ان علمت باعادة انتاج العمل الاكثر رسوخا في ذاكرة السوريين  ايام السبعينات دارت في بالي تساؤلات كثيرة حول قدرة الكاتب والمخرجة على تقديم صورة جديدة للعمل بالتاكيد المهمة صعبة على جيل يعرف من هو اسعد الوراق ومن هي منيرة  اما جيل الشباب فالامر عادي بالنسبة له وبالحالتين التحدي كان ناجحا  فتمكنت رشا شربتجي من تقديم رؤية مختلفة عن حارات الشام وبنفس الوقت حضور مميز لتيم حسن وامل عرفة . عمل جميل جدا ويستحق هو الاخر المتابعة بتفصيل اكثر واكثر بعد الشهر .

ذاكرة الجسد:

عمل هو الاخر اثار تساؤلات كثيرة  فرواية مليئة بالسرد كيف يمكن ان تتحول لمسلسل ثلاثيني ؟ الحلقات الاولى كانت نسخة طبق الاصل عن الرواية لكن المسلسل اخد شيئا فشيئا بالبرود والملل اصاب باقي الحلقات باطالات لا مبرر لها , يسجل للعمل اعادته للغة العربية الفصحى وموسيقاه التي ابدع بها شربل روحانا

بقعة ضوء:

نصيحة مني ان تتوقف اضاءة هذه البقعة بعد ان ادت قسطها للعلا وانتهى الامر  منذ سنوات عدة  لكنها لعنة الاجزاء  ليسقط الجزء السابع في الاطالة والنمطية والمباشرة الواضحة بالنص والاخراج

افتقدنا كثيرا اللوحات المميزة التي شاهدناها في الاجزاء الاولى ولا يبدو اننا سنراها مجددا

في البرامج المقدمة: لم يحفزني اي برنامج على المشاهدة اكثر من 5 دقائق وبعضها من الدقيقة الاولى اعلن اعتزاله الخارطة البرامجية لهذا العام  البعض منها يدفع مبالغ سوبر ضخمة ليستضيف وجوها نعرفها وحفظناها والبعض الاخر لم يات بجديد  سوى بالديكورات  اما الفوازير فلم تنجح في ابعاد صورة شريهان ونيللي عن ذاكرتنا  وتبقى الماساة في صاحبة الالقاب الرنانة ومسلسلاتها التي لا تتوقف

اخ يا زمن

Advertisements

2 تعليقان to “قراءة درامية ثانية”

  1. سيدة الزرقة Says:

    بصراحة..سمعت بعض الأخطاء النحوية في ذاكرة الجسد..وهذا الأمر يثير استغرابي

  2. رجل من ورق Says:

    هي وقفت عالاخطاء النحوية

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: