بين تيم حسن ورجل من ورق

هو من يتراوح تقييمه لدي بين النجم الساطع المتالق وبين النص نجم ثم ربع نجم ولكنه بكل الاحوال نجم . في سوريا والخليج ومصر هو فنان يمتلك القدرة على تجسيد الدور باسلوب يحفز المشاهد على المتابعة . قد نخرج من المشهد او العمل مدهوشين واحيانا مستائين من المبالغة ولكنه يعرف كيف يقدم الشخصية بطريقة جميلة.

تيم حسن في حوار شاركت به مع شباب السفير وحديث دار عن الدراما وعمله الاخير اسعد الوراق هذه اسئلتي وهذه اجابات تيم :

هل نستطيع اعتبار أسعد الوراق ضمن أعمال البيئة الشامية؟ وهل تعتقد أن هذا النوع من الأعمال الدرامية يشوه التاريخ الدمشقي أم هو حالة جماهيرية يحبها الجمهور على امتداد الوطن العربي؟

لا أميل إلى اعتباره مسلسل بيئة شامية. وإن كنت اعرف انه لن يحسب إلا هكذا، أو ربما بشكل الأدق: يراد له هذا. بل أميل إلى اعتباره من الأعمال المأخوذة عن الأعمال الأدبية. فعملنا مأخوذ من قصة الله والفقر للأديب صدقي اسماعيل.
ما أخشاه عندما تندرج الأعمال تحت مسمى واحد أن تظلم بحكم اختلاف الغايات عند كل فريق أو عند كل مسلسل، وإن كانت كلها تطرق نفس الباب وهو قلب الجمهور. ولكن السؤال هو كيف تقدم هذه الأعمال وبأية مضامين لتصل إلى هذا الجمهور.

ما الذي تفكر به في شخصية اسعد الوراق وخاصة أن هذا العمل مترسخ في جيل الكبار من السوريين ويذكرون أداء الراحل هاني الروماني لشخصية اسعد؟

شخصية جديدة بالنسبة لي بكل مفرداتها. وأنا أحب الجديد وأكره التكرار وابتعد عنه ما أمكنني ذلك.
أما عن رسوخها في الأذهان، فنعم. هي راسخة في ذهن من شاهدها وهم كثر، وهناك من لم يشاهدها، وربما هم كثر أيضاً. فإعادة أعمال جميلة ومؤثرة في الحالتين أمر ممتع حتى الآن، والأمور بخواتيمها. فهذه أول مرة في سوريا، وربما هي من بواكير التجارب في العالم العربي أن تعاد الأعمال الكلاسيكية. واعتقد انه سيكون باباً لإعادة الكثير من تلك الأعمال. وهنا لا بد من ذكر أداء الراحل الكبير هاني الروماني الذي أدى هذه الشخصية وكثير من الشخصيات بأداء مميز وحضور طاغي.
وعن شخصية أسعد فأنا أتعامل مع شخصية جديدة تماماً، لأن القصة كما هي في مسلسلنا الجديد جديدة بأحداثها والكثير من خطوطها وتفاصيلها. فهنا لا منافسة ولا مقارنة ـ وهي الكلمة الأدق ـ مع الكبير الروماني، ولكن بحث جديد في شخصية جديدة نسبياً..

أين هو موقع الدراما السورية اليوم؟

الدراما السورية أراها جيدة

 

في العام 2008 مسلسل “صراع على الرمال” ورغم الضخامة الإنتاجية لكنه لم يعرض على كثير من الشاشات. هل يشعرك هذا بالغبن إزاء عدم الانتشار؟ وهل ستكرر التجربة في الأعمال البدوية إذا عرض عليك نص جيد أم تكتفي بمسلسل “صراع على الرمال”؟

من الصعب بالنسبة للعمل البدوي أن ينتشر انتشاراً كبيراً وذلك بحكم بيئته ولهجته. ولكن ما حصل في صراع على الرمال اعتقد انه تخطى المحلية قليلاً إلى الجمهور العربي بسبب ارتباطه ولو جزئيا بالتاريخ، مما يعطيه زيادة في المصداقية ويفتحه أمام عدد أكبر من المشاهدين.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: